إدارة أسواق الأسهم الخليجية

تتميز أسواق الأسهم الخليجية بطبيعتها الديناميكية ما يستلزم منهجاً فعالا في التعامل معها من أجل تحقيق أعلى العوائد الممكنة. لذا، فإن الإستثمار المتبعة في إدارة أصول مؤسسة الخليج للإستثمار في اسواق الاسهم الخليجية تعتمد على الحكمة والإنضباط والتركيز على الحصافة والإستخدام الفعال لإدارة المخاطر. وتتمحور إدارة الأسهم الخليجية في مؤسسة الخليج للإستثمار على ثلاث محاور ما يحفز من قدراتنا التنافسية في إدارة استثمارات المؤسسة في اسواق الاسهم الخليجية :

ثلاث ركائز

ما الذي يعطينا الأفضلية في أسواق رأس المال في مجلس التعاون لدول الخليج العربية

1. التركيز على الفهم التام للعوامل الإقتصادية و المالية العالمية متزايدة التعقيد؛

2. اتباع أسلوباً منظماً في الإستثمار يقوم على طرق و أساليب البحث الكمية و النوعية للمعلومات و البيانات؛

3. الاهتمام بالتطوير و الإبتكار و تحسين إجراءات العمل من أجل الوصول بمستويات الأداء إلى معدلات استثنائية

إننا نسعى في منهجنا الإستثماري إلى الوصول إلى فهم متعمق لحركة اسواق الاسهم الخليجية من خلال معالجة المعلومات والبيانات الجديدة التي على أساسها يتم تسعير الأسهم المختلفة، و ذلك عن طريق التزاوج بين الإقتصاديات الكلية لمؤسسة الخليج للإستثمار ورؤيتنا المالية مع اتباع منهجيات تعتمد الدراسات الكمية لدعم عملية التقييم و القرار.

ترتكز منهجيتنا في اختيار الأسهم على المعطيات الكمية التي تساعدنا على فرز الأسهم على نحو مدروس بناء على مجموعة من العوامل الرئيسية. ومن ثم نتبع أساليبنا المتطورة للإستثمار في أسواق المال بغرض إقتناص الفرص غير المسعرة بصورة جيدة بسبب نقص المعلومات أو نقص الدراية لدى المستثمرين من جهات أخرى. تعتمد عملية تكوين المحفظة الإستثمارية على التفاصيل والمعلومات والبيانات الكميّة وتتبع أحدث الأساليب البحثيّة باستخدام أحدث الأنظمة والأساليب والتطبيقات التكنولوجية المتطورة في هذا المجال مع الأخذ في الإعتبار معايير الحوكمة وتلبية متطلبات العمل.